[ " شاعر الأحسبة " الشريف أحمد بن سعيد العبدلي ]


الأحد 3 / 07 / 2022 - 02:50 مساءً
النشرة البريدية

إلغاء الاشتراك

إستفتاء
ما رأيك بموقعنا ؟
135    (61%)

12    (5%)

73    (33%)

احصائيات عامة
المقالات 299
الصور 132
الألبومات 3
المقاطع الصوتية 32
قناة العبادلة 79
البرامج 0
المواقع 0

المجموع 545

مراسلتنا لكتابة موضوع أو مشجر أو صور تخص الأشراف العبادلة مراسلتنا على الإيميل التالي : alashraf-alabadelh@outlook.sa
قريبا موسوعة الأشراف العبادلة يقوم بإعداده نخبة من العلماء بالنسب والتاريخ ومن يملك مراجع أو وثائق أو مشجرات ونحوه مراسلتنا على الإيميل التالي : alashraf-alabadelh@outlook.sa

" شاعر الأحسبة " الشريف أحمد بن سعيد العبدلي
" شاعرالأحسبة " الشريف أحمد بن سعيد العبدلي


قال الشاعر أحمد العبدلي قصيدة أرسلها لإبن عمه الشريف رباح القوبع العوني : 

راعي الوفا بقلوبنا له معزه
ما همنا هرج ذولا وذولاك 
طويق راسي والهوى ما يهزه
وراعي اللجاجه ما ربح لو تبلاك
 يا عيال عمي كل ماقف وحزه
رباح عمره يفدى فايز ويفداك 
حنا عبادل والمعادي نلزه
لوه على بساط الهوى ما تعداك

 وأرسل له الشريف رباح : 


يا مرحبا وأهلين في كل حزه
بأهل الوفا والطيب مثلك وشرواك 
والعبدلي معروف لا تستفزه
تخزي بآخرتك ثم تخزي بدنياك 
بيرق فخر وقت اللوازم نرزه
سنام قوم للنواشبيب فكاك 
والمبتلي بالنقص واللي يوزه 
ماهو بواصل لو تمادا لماطاك


 //////////////////////////////////////////////////////

ومن شعر الشريف أحمد بن سعيد العبدلي

 ابعد عن المحظور تاكل حلاوى
واحذر تطاوع من يروج اشاعه
إن كان ودك ضدهم انتخاوى
أهل الفتن دايم تجيب المجاعه
اكلابهم على وطنا تعاوى
وأهدافهم يفرقون الجماعه
يفجرون اجروح ماهي ما تداوى
لاصار حبل الود كله قطاعه 


///////////////////////////////////////// 

وقال في مناسبة وطنية : 

يا موطني حدك من الغدر مامون
دونك رجال ترتدع كل غدار
 إن مات منا أربعه عاش مليون
حنا لنا الجنة والأرهاب للنار 
من يقتل المسلم بالأديان ملعون
ما ينعه كثر المجادل والأعذار 
يا ربعنا يا اللي بالأحداث تدرون
توحدوا ذد العدو خاين الدار 
كونوا عصى موسى على حكم فرعون
لا تسمعون أهل الدعاية والأخبار
 اللي لتدمير الوطن دوم يسعون
شوفوا حواليكم بهم ويش وصار 

///////////////////////////////////////////////////// 

وعلى وزن الهجيني بمناسبة فوز ألمانيا علىالبرازيل قال : 

ألمانيا فجرت بركان
سبعه على رختر الكوره
كل البرازيل تبكى أحزان
تبكي من العار مقهوره 

/////////////////////////////////////////////////////// 

وقال شاعرنا وهو يجاري الشاعر الكبير سعد بنجدلان عندما قال :

بعض الكلام المختصر زبدته فيه
أخير من سردن على غير زبده
من يعمل المعروف في غير راعيه
روح مراح الكحل في عين عبده 

فقل شاعرنا : 

من يعمل المعروف لله يخفيه
كسب ثواب الله ومعروف عبده 
ومن يعمل المعروف لقولة يعافيه
الأجر ضاع وحرته وسط كبده

 /////////////////////////////////////////////////////// 

وله قصديه أرسلها للشريف رباح القوبع العوني قوله :
 

من دولة التوحيد والأصل والساس
أهدي تحياتي وحبي والأشواق 
للعزوه اللي صيتها يرفع الراس
طاريهم الطيب وصل كل الآفاق
 آلد عون اللي نسبهم على ساس
أشراف عونية من الجود عتاق
 فيهم كرم فيهم شهامه مع باس
في العسر واللين للضيف عشاق
 وإن عودت للحرب سالم وجساس
أبشر بهم فزعة مع كل الآفاق 


جواب الشريف رباح القوبع العوني : 

من دولة الكويت فيها الوفا ساس
لأبناء عمي من ضميري والأعماق
 ترحيبة ٍ تسوى ملايين وألماس
وأحلى من السكر على فك الأرياق 
للشاعر اللي في معانيه نبراس
العبدلي أحمد وياطيب الأعراق 
أنتم سنام العز والتاج والكاس
وأنتم فخرنا موثقينه بالأوراق
 وأنتم ليا جا ذكركم يرفع الراس
ويجلي عن القلب المعنى ليا ضاق 
سلم وتسلم يا متعبت الأفراس
يا اللي على شوفك كثيرين الأشواق


 ///////////////////////////////////////////////////////////// 


وللشاعر الشريف أحمد بن سعيد العبدلي قصيدةأخرى جميلة وهي :
 

أرقى سنود لعاليات المارقيب
عمر الفتى يفنى والأفعال حيه 
واكفخ بفنجال السعد وافعل الطيب
اسأل ودور وين راعي العبيه
 راعي الشجاعة والوفا والمواجيب
اللي مع الأجيال طاريه حيه 
هذاك جدي يوم نذكر اهل الطيب
من دون ربعه دوم عمره هديه 
ينطح وجوه الخيل يعدي كما الذيب
لاجا نهار ٍ فيه عزوة وهيه
 يوم الملاقى بالسيوف المحاديب
امن الشروق إليا زوال العشيه 
ويا الله أنا طالبك يا عالم الغيب
تمطر على قبره سحايب هنيه 
وترحم سعيد العود راعي المواجيب
اللي مع الأجيال طاريه حيه 


 ///////////////////////////////////////////////

 ولشاعرنا قصيدة جميلة بمناسبة اليوم الوطنيالسعودي 84  يقول فيها : 

يوم الوطن عزه ورفعه وتمجيد
نفرح وميعاد الفرح صار عاده 
بعد التناحر بيننا صار توحيد
أمن وأمان تحت تحت ظل القياده 
ندعي لبو تركي على منبر العيد
الله يتقبل صنايع جهاده 
راعي الكحيله واخوياه الصناديد
بفضلهم عشنا نعيم وسعاده
 تغيرت جدب الصحارى الجراهيد
من نفطها زان الذهب بالقلاده
 في حكم أبو متعب عسى عمره يزيد
الخير زايد والرواتب زياده 
الله عطانا الخير من جرهد البيد
تدفق البترول خير وسعاده
 عم الفرح وتوحد الشعب توحيد
كثرت مدارسنا ودور العباده
 تطورت المملكه وأصبحت فيد
كل الدول تشهد لنا بالرياده 
 في كل يوم مع المكارم لنا عيد
نعيش في رغد ٍ وأمان وسعاده
 الفقر شد من غير رجعه وتحديد
عليه أبو متعب يعلن جهاده 
أعلن وظايف للشباب الأجاويد
درع الوطن مستقبله والأراده 
وأعلن لكل الناس من غير تهديد
إن السلام مطلب وحنا عماده 
نقوم بالواجب بلا شرط أو قيد
من غير منه ولا انتحرا شهاده 
دستورنا القران منهج وتوحيد
اختاره الله وارتضاه لعباده

 ///////////////////////////////////////////////// 

ولشاعرنا قصيدة أخرى في أبناء عمومته العونةالأشراف في دولة الكويت حيث يقول : 

سلام يا رجال ٍ لها الرايه سنود
دوم الوفا من طبعكم والنار حيه 
لا تعكر جوها برق ورعود
أنتم الشجعان ورجال الحميه 
يا بني عمي عمت عين الحسود
يا اهل الطولات واكفوف ٍ نديه 
جدكم عون ٍ ويا نعم الجدود
ترخصون العمر للواجب هديه
 فعلكم معروف ما يبغى شهود
الدلال مبهره والنار حيه 
والوفا موروث من عهد الجدود
كاتبينه أشراف وموصى وصيه

 //////////////////////////////////////////////////////////// 

ولشاعرنا قصيدة جميلة موجهها للأشراف العونةفي دولة الكويت يقول فيها : 

يا صاحبي اترك هروج الحفايف
لا يمهمك اللي ما يثمن كلامه 
الفعل طيب وجدك العود نايف
عون الشريف الله يرحم عظامه 
كم واحد ٍ خلى بقلبه حسايف
فرض على الأعداء قو احترامه
 آلد عون أنتم جبال ٍ نوايف
أهل الشجاعه والوفا والكرامه 
ما همكم كثر العدا والطوايف
دخيلكم يلقى الكرم والسلامه
 وعدوكم يلقى السيوف الرهايف
لاصار كلن يعتزي في سهامه

 /////////////////////////////////////////// 

وفي قصيدة ترحيبية للأشراف العبادلة من آلمباك الذين زاروا أبناء عمومتهم في الكويت قال الشاعر أحمد شبيب العوني العبدلي :
يا بومبارك قرب الكيف للنار
واضبط عيار الهيل لا يقصر الهيل
 عندك ضيوف اخيار من ترثة اخيار
رحب وجيب معدلات المعاميل 
ضيوف لاكن عندنا هم هل الدار
وصل القرابه بيننا ما لها كيل 
طيب العبادل ما توفيه الأشعار
لو تقصد الشعار جيل ورا جيل 
لكن أبقصد في طويلين الأشبار
لازان جو الليل ومسامر الليل
 والخيل تبقى للعرب عز ووقار
ومربط بنات الريح به صفوة الخيل
 وأختامها صلوا على صاحب الغار
اللي عصمه الله من الجور والميل 

وجاء رد الشاعر أحمد العبدلي بقوله :

 لأهل الكرم والجود حشمه ومقدار
العزوه اللي قدرهم ياصل سهيل 
بني عمومه وربع وافين الأشبار
أنا فداهم لاعتزوا واسرجوا الخيل 
خيالة الهدلاء عزيزين واكبار
يتحدرون من المعالي كما السيل 
عزوة بني هاشم على ظهر الأمهار
فزعه لكبد ٍ صابها القهر والويل 
يردون عنها كل خاين وغدار
فعل ٍ يورث حق جيل بعد جيل   

الأشراف العبادلة           زيارات : 3258      تعليقات : 0                    
تعليقات فيسبوك
عرض الردود
شاركنا رأيك


الرئيسية - اتصل بنا - اعلن لدينا - ابلغنا عن مقطع صوتي او مرئي لا يعمل
الحقوق محفوظة لصالح شركة حور هوست لخدمات الويب المتكامله www.7oorhost.com ©
Powered By: Site Go